الرئيسية / تسربات المياه / طرق معالجة مياه الشرب

طرق معالجة مياه الشرب

معالجة مياه الشرب
إنّ الماء قد يتعرّض إلى عوامل عدّة مثل التلوّث وغيرها ، فهي مصطلح يستخدم لوصف العمليات التي تتم معالجتها في الماء لكي تصبح صالحة لاستخدام لغرض معيّن ، وعمليّة معالجة المياه تتم لكي تكون المياه صالحة في : شرب المياه ، في المجالات الصناعيّة ، الطبيّة ، الري .

من المعروف أنّ عمليّة معالجة المياه تختلف باختلاف الحاجة إلى الماء والغرض منها ، فمثلاً مياه الشرب نركّز على تنقية المياه من الشوائب والمواد العالقة ، وإعادة ضبط كميّة مياه الاملاح المعدنيّة والمواد المذابة ، ومثلا المياه المستخدمة لأغراض الصناعة نحتاج إلى التخلّص من الأملاح لحماية الغلايات من التأكسد .
كيفية معالجة مياه الشرب
هناك طرق متّبعة عالميّاً لمعالجة المياه لكي تصبح قابلة للشرب وهذه العمليات :

عملية حقن الكلور التمهيديّة والتي يكون الهدف منها التقليل من تكاثر الطحالب .
عمليات التهوية مع الكلور لتفتيت الحديد والمنغنيز الذائب بالأكسدة ومن ثمّ يتم إزالتها .
التخثّر أو التجلّط يكي يتم فيها تجميع المواد العالقة والتخلّص منها .
الترسيب لكي يتم فصل المواد الصلبة أو المواد العالقة .
الترشيح والتي يتم فيها التخلّص من المواد المتسرّبة .
إستخدام المضادات والتي يتم فيها قتل جميع أنواع البكتيريا .

تنقية مياه الشرب
تركّز عملية تنقية المياه ومعالجتها للتخلّص من الملوّثات الموجودة في الماء وتصبح صالحة للشرب أو بالإمكان إستخدامها في الأمور الشخصيّة ، ويتم تنقية المياه بإزالة جميع الفيروسات ، والبكتيريا ، والطحالب ، والتخلًّص من المعادن مثل : الحديد ، المنغنيز ، والكبريت ، فعمليّة تنقية المياه من الأمور المهمّة التي يجب التركيز عليها لتفادي الأمرضا والجراثيم وقد ركّزت عليها منظّمة الصحة العالميّة ووضعت مقاييس وإرشادات للتعامل معها .
إنّ الدول النامية ودول العالم الثالث بما فيها الدول العربيّة تعاني من هذه المشكلة وتواجه صعوبات على حلّها ممّا أدّى ظهور أمراض كثيرة في الدول العربيّة نتيجةً للتخلّف بضرورة تنقية المياه وجعل هذه المياه صحيّة الإستخدام ، فكثر الأمراض من وراء عدم الإهتمام بتنقية المياه مثل : التيفوئيد ، وفيروس الكبد الوبائي نتيجة للمياه الملوّثة والغير نقيّة .
كيفية معالجة مياه الصرف الصحّي
يعتبر معالجة مياه الصرف الصحي من الأمور المهمّة لكي تحدّ من تلوّث البيئة وتقليل الأضرار الناجمة عنها ، ومعالجة مياه الصرف الصحّي يختص بشكل رئيسي في إزالة ملوّثات مخلّفات المياه والصرف الصحّي لكي يتم إطلاق هذه المياه إلى البيئة والوحل ، وعمليّة هذه المعالجة تتم في منشآت خاصّة
ولكن الجدير بالذّكر أنّ هذا الماء لا يصلح كلّه للشرب، فمياه البحر مالحة لا تصلح للشرب أبداً؛ بل إنّها قد تسبّب الأمراض لو شربنا كميّةً منها، ويكون الماء الصالح للشرب مقارنة بمجموع المياه بنسبة ثلاثة بالمائة، ومعظم هذا الماء الصالح للشرب من الجبال الجليديّة عند الأقطاب؛ حيث إنّه يشكّل ما نسبته 97% من المياه الصالحة للشرب على هذه الأرض، والنسبة الضئيلة المتبقيّة تمثل الأنهار والبحيرات العذبة والينابيع والمياه الجوفية.
مع أنّ الكرة الأرضيّة مغطاة بالماء بنسبة كبيرة، إلّا أنّ هذا الماء لا يلبّي كلّ المتطلبات؛ فهو لا يصلح للشرب كلّه، بل إنّ هناك بعض الدول التي تعد فقيرةً بالماء، ولا تملك القدر الكافي من المياه لتلبية احتياجاتها، ولهذا السبب تتمّ معالجة المياه المستخدمة، ونعيد تصفيتها وتعقيمها ليعاد استخدامها مرّةً أخرى.
معالجة المياه
تتمّ معالجة المياه لما لها من أهميّة في حياتنا؛ حيث إنّ حياتنا لا تتمّ من دون الماء (وجعلنا من الماء كلّ شيءٍ حي)، فنحن لا نستطيع أن نعيش أكثر من ثلاثة أيام بالمعدّل دون شرب الماء، حتّى أنّ الماء أشهر المذيبات على سطح الأرض، ومهما تحدّثت عن استخدامات الماء فلن أنتهي أبداً، ولأنّ كميّة الماء ثابتةٌ تقريباً على سطح الكرة الأرضية لا بدّ من القيام باستراتيجيةٍ للمحافظة على الماء واستغلاله على أحسن وجه.
توجّه العالم أجمع إلى إعادة استغلال الماء المهدور، وذلك عن طريق إعادة معالجة هذه المياه المستخدمة، ومعالجة المياه تعني عمليّات نقوم بها نحن البشر لإعادة تأهيل وتنقية المياه لنصبح قادرين على استخدامها لأغراض معيّنةٍ، منها الشرب والصناعة، وفي الطب أيضاً.
طرق معالجة المياه
تختلف طرق المعالجة، وذلك يعتمد على نوع الماء المراد معالجته، فمثلاً تختلف معالجة مياه الشرب عن معالجة مياه الصرف الصحي، وإليكم موجزاً بعض طرق المعالجة هذه:

الترشيح: ويعمل على إزالة الأجسام العالقة في الماء، وتعتمد كفاءة الترشيح على حجم الحبيبات العالقة في الماء، وكلّما زاد حجم هذه الأجسام زادت كفاءة الترشيح.
عمليّات التقطير: وهي عمليّة بسيطة مبنية على نظام من التبخير والتكثيف، وبهذا يتكوّن لنا سائل مكوّن من الماء فقط، دون وجود أيّ نسبة ضئيلة من الأملاح.
المطهرات: وذلك عن طريق إضافة بعض المواد الكيميائيّة التي تعمل على تعقيم الماء، ومنها عنصر الكلور مثلاً.

وهناك بعض الطرق الأخرى المعقّدة أيضاً، ولا يزال العلم يتقدّم ويكتشف طرقاً جديدة وفعّالةً لذلك.
الأشياء التي يتم التخلص منها بواسطة تنقية المياه هي أجسام الرمال و بعض المواد العضوية مثل الطحالب والبكتيريا وبعض الطفيليات والفطريات وبعض المعادن السامة مثل الكروم والرصاص والمغنيسيوم والكالسيوم وغيرها ، والتخلص من بعض الامراض التي تتسبب بها تلوث المياه مثل وباء الهيضة الذي إكتشف بأنه من الامراض التي ترتبط بتلوث المياه وخاصة الشرب ، حيث في عام 1829 أصيب ما يقارب 1700 واحد في ألمانيا بسبب وباء الكوليرا تسبب في وفاة نصفهم وكان السبب تلوث مياه الشرب .
يعتبر اسلوب التطهير بالكلور من أول الاساليب في معالجة مياه الشرب بعد عمليات الترشيح من أجل التخلص من الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا وبعض الفيروسات ، أدى هذا الأسلوب الى الحد من إنتشار الأوبئة والأمراض بشكل كبير ، أما في وقتنا الحاظر من أهم الأساليب المستخدمة في معالجة المياه اسلوب صديق البيئة من خلال الأمواج فوق الصوتية عن طريق أجهزة خاصة تقوم ببث أمواج عبر المياه وبترددات تفوق إمكانيات السمع عند الإنسان ، وهذه الامواج تعمل على قتل البكتيريا والطحالب الموجودة بالماء والتي تسبب الأمراض وتساعد أيضاً للتخلص من الرائحة الكريهة بالماء مما يؤدي الى تقليل إستخدام الكلور بنسبة تتعدى الـ 60% ، وتستخدم هذه الطريقة أيضاً في مزارع الأسماك حتى يبقى الماء نظيف ومملوء بالأكسجين ، وتوفير البيئة الصحية لنمو وتكاثر الأسماك بشكل ممتاز .
تختلف طرق وأساليب معالجة المياه بإختلاف مصدر الماء ونوعه والمواصفات ، حيث أن التغيرات المستمرة في مواصفات المياه تؤدي أيضاً الى تغيير عمليات معالجة المياه ، من اجل أزالة أو إضافة عناصر ومحتويات معينة للماء ، يوجد معالجة للمياه السطحية وهناك طرق لمعلجة المياة الجوفية بالإضافة إلى تحلية مياه البحار .

مراحل معالجة المياه
التمهيد يكون بحقن الكلور، وذلك لإيقاف تكاثر الطحالب ونموِّها.
تُطبَّق التهوية بالتزامن مع حقن الكلور، الأمر الّذي يعمل على تفتيت كلٍّ من المنغنيز والحديد ثم إزالتهم.
يتم تجميع ما علق من مواد مختلفة عن طريق عمليتي التجلُّط والتخثُّر.
يتم تطبيق عمليَّة الترسيب بهدف فصل المواد العالقة.
يتم تطبيق عملية الترشيح بهدف التخلُّص من المواد المتسربة.
يتم القضاء على كافَّة أنواع البكتيريا من خلال استعمال المضادات.

طريقة معالجة مياه الصرف الصحي
المرحلة الأوليّة للمعالجة: يتم في هذه المرحلة تجميع كافَّة المياه التي تقدّم من مختلف الشبكات؛ بحيث تُجرى عليها العديد من العمليَّات المختلفة والتي منها الترسيب والطرد المركزي.
عمليَّة التصفية: هذه المرحلة هي التي يتمّ من خلالها التخلّص من كافة الشوائب كبيرة الحجم مثل: القماش، والأوراق، والزجاج، والخشب والعديد من المواد والعوالق الأخرى.
تتمّ إزالة الرمل والصخور عن طريق عملية الترسيب، وقد تضاف في هذه المرحلة بعض المواد الكيميائية.
يتم إخضاع المياه لعمليّة الترسيب فتترسب الشوائب المختلفة ويطفوا بعضها إلى السطح، فيتم كشطها بعد ذلك، ممّا ينتج لدينا سائلٌ متجانسٌ يخضع للمعالجة مرة أخرى.

هاتان الطريقتان هما المتّبعتان في تنقية ومعالجة المياه الصالحة للشرب أو المياه العادمة والتي تعرف باسم مياه الصرف الصحي، وقد وفّرت الطريقة الثانية كميّاتٍ كبيرة من المياه وبشكلٍ كبير كان من الممكن أن يتمّ استعمال مياه صالحة للشرب لولاها.

عن Hader

شاهد أيضاً

طرق معالجة المياه المستعملة

تعاني العديد من مناطق العالم من شحِّ المياه وقلَّة توفُّرها، ممَّا جعلها تعاني من أخطار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *